Mengeraskan Bacaan Ta’awuz Dalam Sholat


Menurut kebanyakan ulama’ membaca ta’awuzh hukumnya sunnah ketika hendak membaca al-Qur’an. Sedangkan menurut Abu Huroiroh sunnahnya membaca ta’awuzh itu setelah membaca al-Qur’an, sebagaimana disebutkan dalam kitab tafsir al-Baghowi 5/43. Apakah kesunahan ini berlaku di luar sholat dan di dalam sholat? Benar, membaca ta’awuzh ketika membaca alqur’an hukumnya sunnah, baik di luar atau di dalam sholat.

Pembahasan berikutnya yaitu tentang bacaan taawuzh di dalam sholat jahriyah, (seperti sholat Maghrib, Isya’ dan shubuh). Apakah bacaan ta’awuzhnya juga dikeraskan? Syafiiyah, Hanafiyah dan Ibnu Umar berpendapat tidak dibaca keras. Abu Hurairah berpendapat dikeraskan. Sedangkan Ibnu Abi Laila mengatakan, sama saja, dikeraskan monggo (silahkan), tidak ya monggo.

Berlanjut lagi bahasannya yaitu sunnah membaca ta’awuzh itu pada setiap rokaat apa hanya di rokaat pertama saja? Sebagaimana dijelaskan dalam kitab al-Majmu’ Syarah Muhazzhab 3/282-283, persoalan ini ada perbedaan pendapat dari para ulama’. Al-Ashoh dalam mazhab syafii, sunnah membacanya di setiap rokaat, Ibnu Sirin juga berpendapat demikian. Sedangkan Atho’, Hasan, an-Nakho’i, ats-Tsauri dan Abu Hanifah mengatakan sunnah membacanya hanya dalam rokaat pertama saja. Waallohu a’lam bis-showab.

#menjadijuarajangandenganmenjelekkanoranglain
#sadarbrooooo

Referensinya :

(تفسير البغوي : ٥/٤٣) قوله سبحانه وتعالى : (فإذا قرأت القرآن) أي : أردت قراءة القرآن ( فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ) كقوله تعالى : " إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا " ( المائدة - ٦ ) . والاستعاذة سنة عند قراءة القرآن . وأكثر العلماء على أن الاستعاذة قبل القراءة . وقال أبو هريرة : بعدها ولفظه : أن يقول : " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " .

(تفسير الطبري النحل: ٩٨) يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: وإذا كنت يا محمد قارئًا القرآن، فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم. وكان بعض أهل العربية يزعم أنه من المؤخر الذي معناه التقديم. وكان معنى الكلام عنده: وإذا استعذت بالله من الشيطان الرجيم، فاقرأ القرآن ، ولا وجه لما قال من ذلك، لأن ذلك لو كان كذلك لكان متى استعاذ مستعيذ من الشيطان الرجيم لزمه أن يقرأ القرآن، ولكن معناه ما وصفناه ، وليس قوله (فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) بالأمر اللازم، وإنما هو إعلام وندب . وذلك أنه لا خلاف بين الجميع ، أن من قرأ القرآن ولم يستعذ بالله من الشيطان الرجيم . قبل قرأته أو بعدها أنه لم يضيع فرضا واجبا. وكان ابن زيد يقول في ذلك نحو الذي قلنا. حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) قال: فهذا دليل من الله تعالى دلّ عباده عليه.

(المجموع شرح المهذب: ٣/٢٨٣-٢٨٢) وأما الجهر بالتعوذ في الجهرية فقد ذكرنا أن الراجح في مذهبنا أنه لا يجهر ، وبه قال ابن عمر وأبو حنيفة ، وقال أبو هريرة : يجهر ، وقال ابن أبي ليلى الإسرار والجهر سواء وهما حسنان . وأما استحبابه في كل ركعة فقد ذكرنا أن الأصح في مذهبنا استحبابه في كل ركعة . وبه قال ابن سيرين . وقال عطاء والحسن والنخعي والثوري وأبو حنيفة : يختص التعوذ بالركعة الأولى. وأما استحبابه للمأموم فمذهبنا أنه يستحب له كما يستحب للإمام والمنفرد . وقال الثوري وأبو حنيفة : لا يتعوذ المأموم لأنه لا قراءة عليه عندهما . أما حكمه فمستحب ليس بواجب ، هذا مذهبنا ومذهب الجمهور . ونقل العبدري عن عطاء والثوري أنهما أوجباه ، قال : وعن داود روايتان أحداهما : وجوبه قبل القراءة ، ودليله ظاهر الآية ودليلنا حديث المسيء صلاته.

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Iklan Bawah Artikel