Republik Bumimaya

Berita dan kajian Islam NUsantara

Sahkah Sholat Jum’at Saya?


Sebenarnya ini masalah klasik “Sahkah Sholat Jum’at saya?” Mungkin jawaban saya semula tanpa referensi, jadi ia bertanya lagi kepada saya. Nah… jawaban dengan referensi ini sengaja tak gawe terus tak posting di web saya sendiri www.republikbumimaya.online lalu tak lebokno juga di FB saya, sekedar untuk arsip, ben gak ilang. "al-ilmu Shoidun wal kitabatu qoiduhu”.

Masjid adalah tempat mulia di antara tempat-tempat mulia lainnya, kemuliyaan masjid ini tidak hanya tertuju pada dalamnya masjid saja, tetapi juga di bangunan yang berada didepan masjid dan tidak terpisah dengan masjid, seperti emper atau teras masjid (rohbatul masjid), sehingga misalnya ada orang yang sholat tahiyyatal masjid atau i’tikaf di situ juga sah. Artinya bangunan tersebut masih dikategorikan masjid, “alcharimu lahu chukmu maa huwa charimun lahu” (sesuatu yang terhubung (dengan sesuatu yang lain) itu mempunyai hukum seperti sesuatu yang lain itu).

Dengan demikian, apabila ada masjid pintunya hanya satu di depan, sekelilingnya hanya berupa jendela-jendela saja, sementara bentuk bangunan empernya keliling leter “U”. Bagaimana kalau ada orang sholat Jum’at di emper sebelah kanan atau kiri masjid. Sehingga untuk sampai ke imam ia harus jalan mundur atau harus berbalik dan membelakangi qiblah, Sahkah jum’atan orang tersebut?

Setelah kita mengetahui bahwa “alcharimu lahu chukmu maa huwa charimun lahu”. Emper masjid masih di kategorikan masjid, selanjutnya simak keterangan dalam kitab Bughyatul Mustarsyidin juz 1, halaman 147 (maktabah syamilah), “(Sahnya berjama’ah) di masjid tidak di syaratkan ada manfazh (baca; “pintu” dalam kasus di atas) di depan, di sebelah kanan atau disebelah kirinya ma’mum. Pintunya berada di belakang ma’mum pun juga sah jama’ahnya.

Selanjutnya, Ibnu Hajar al-Haitami menetapkan kriteria manfazh haruslah imkanul murur. Maksudnya, manfazh harus layak di buat jalan dengan wajar oleh ma’mum (ke Imam), tanpa harus melompat dan menunduk sampai hamper menyerupai bentuk orang rukuk, atau harus bergelantungan, atau jalannya harus miring karena manfazhnya sempit. Jika manfadz sudah sesuai dengan kriteria ini maka sah jama’ahnya ma;mum, meskipun manfadznya berada di belakangnya. Waallohu a’lam

Referensi ;

ابن حجر رحمه الله في فتح الباري [ جزء 13 - صفحة 155 [الرحبة بفتح الراء والحاء المهملة بعدها موحدة هي بناء يكون امام باب المسجد غير منفصل عنه هذه رحبة المسجد ووقع فيها الاختلاف والراجح أن لها حكم المسجد فيصح فيها الاعتكاف وكل ما يشترط له المسجد فان كانت الرحبة منفصلة فليس لها حكم المسجد) انتهى.

بغية المسترشدين - (ج 1 / ص 122) .(مسألة: ب) : ليست الجوابي المعروفة وزواياها من رحبة المسجد ولا حريمه، بل هي مستقلة لما وضعت له، ويستعمل كل على ما عهد فيه بلا نكير، ومن ذلك البول في مضاربها ومكث الجنب فيهما، ولا تحتاج إلى معرفة نص من واقفها، إذ العرف كاف في ذلك، ويجوز الاستنجاء وغسل النجاسة الخفيفة منها، وأما الممرّ من المطاهر إلى المسجد فما اتصل بالمسجد مسجد، وما فصل بينهما بطريق معترضة فلا، وأطلق ابن مزروع عدم المسجدية فيه مطلقاً للعرف.

بغية المسترشدين - (ج 1 / ص 147). (مسألة : ي) : لا يشترط في المسجد كون المنفذ أمام المأموم أو بجانبه بل تصح القدوة وإن كان خلفه ، وحينئذ لو كان الإمام في علو والمأموم في سفل أو عكسه كبئر ومنارة وسطح في المسجد ، وكان المرقى وراء المأموم بأن لا يصل إلى الإمام إلا بازورار بأن يولي ظهره القبلة ، صح الاقتداء لإطلاقهم صحة القدوة في المسجد ، وإن حالت الأبنية المتنافذة الأبواب إليه وإلى سطحه ، فيتناول كون المرقى المذكور أمام المأموم أو وراءه أو يمينه أو شماله ، بل صرح في حاشيتي النهاية والمحلي بعدم الضرر ، وإن لم يصل إلى ذلك البناء إلا بازورار وانعطاف ، نعم إن لم يكن بينهما منفذ أصلاً لم تصح القدوة على المعتمد ، ورجح البلقيني أن سطح المسجد ورحبته والأبنية الداخلة فيه لا يشترط تنافذها إليه ، ونقله النووي عن الأكثرين ، وهو المفهوم من عبارة الأنوار والإرشاد وأصله ، وجرى عليه ابن العماد والأسنوي ، وأفتى به الشيخ زكريا ، فعلم أن الخلاف إنما هو في اشتراط المنفذ ، وإمكان المرور وعدمه ، أما اشتراط أن لا يكون المنفذ خلف المأموم فلم يقله أحد ، ولو قاله بعضهم لم يلتفت لكلامه لمخالفته لما سبق ، وليس في عبارة ابن حجر ما يدل على الاشتراط ، وقوله في التحفة بشرط إمكان المرور ، مراده أن المنفذ في أبنية المسجد شرطه أن يمكن المأموم أن يمر المرور المعتاد الذي لا وثوب فيه ولا انحناء يبلغ به قرب الراكع فيهما ، ولا التعلق بنحو جبل ، ولا الممر بالجنب لضيق عرض المنفذ ، فإذا سلم المنفذ مما ذكر صح الاقتداء وإن كان وراء المأموم.